أفضل مؤشرات قياس عمليات تحسين محركات البحث لمتابعة أداء المحتوى وحركة الزائرين


نحن الآن في عصر التسويق الذي تتزعمه استراتيجيات تحسين محركات البحث والتسويق بالمحتوى، لذا فقد أصبح فهم قوة هاتين الأداتين والربط بينهما ضرورة حتمية أكثر من ذي قبل، سواء كان الهدف منها بناء الروابط أو تحسين تصنيف موقعك الإلكتروني أو التواصل مع الزائرين وتحويلهم إلى عملاء محتملين.

المحتوى الاحترافي الإبداعي هو المحرك الأساسي لنجاح الموقع على محركات البحث لكن لا يمكن الحكم عليه بمقياس واحد فقط، ولتحليل وفهم التأثير الكامل لجهود التسويق بالمحتوى، فإنك تحتاج إلى معرفة مؤشرات القياس الرئيسية لمتابعة أداء المحتوى.

فيما يلي أبرز مؤشرات قياس نجاح عمليات تحسين محركات البحث:

1. ترتيب الكلمات المفتاحية على محركات البحث
2. حركة البحث الطبيعية
3. نسبة النقر إلى الظهور الطبيعية
4. الروابط
5. توليد حركة المرور

ترتيب الكلمات المفتاحية:

يعد قياس ترتيب الكلمات المفتاحية من المؤشرات الأكثر شيوعاً لقياس أداء المحتوى على محركات البحث، فكلما زادت الكلمات المفتاحية في الموقع الإلكتروني، تقدّم معها ترتيب الموقع على محركات البحث. وهذا يعني أنها علاقة نسبية بين عدد الكلمات المفتاحية وحركة الزائرين على موقعك، فمع زيادة إجمالي عدد الكلمات المفتاحية، ستكون استراتيجية محتوى موقعك أكثر تركيزاً على الجمهور المستهدف. شاهد هذا المثال الذي يوضّح عملية تحسين ترتيب الكلمات المفتاحية التي أجرتها شركة سفن جي ميديا.

تتوفر مجموعة واسعة من الأدوات الممتازة التي يمكنها مساعدتك في متابعة تصنيف الكلمات المفتاحية الخاصة بك. وننصحك بأن تجرب مؤشرات تحليلات البحث Moz أو SEMrush أو STAT.

حركة البحث الطبيعية:

حركة البحث الطبيعية هي الطريقة الأنسب لتقييم جمهورك، وقد أصبحت أكثر فعالية بفضل خوارزميات محرك البحث “جوجل” التي تزداد ذكاءً مع مرور الوقت حتى أنك تستطيع الآن متابعة نوايا واهتمامات المستخدمين بل والدلالات وراء كلمات بحثهم. وأصبح محرك البحث اليوم ينقل المحتوى الخاص بك إلى المتصفح نظراً لأن المحتوى متطابق كلياً مع اهتمامات وأغراض المستخدم.

وتبين الزيادة المستمرة في حركات الزيارة على موقعك بأن تصنيف الكلمات المفتاحية الخاصة بك تتحسن. لكن تذكر أن التغيرات الموسمية يمكنها التأثير على حركة الزيارة على موقعك، لذا ننصحك بأن تراقب الحركة طوال فترة لا تقل عن بضعة أشهر متتالية.

نسبة النقر إلى الظهور الطبيعية:

تعتبر نسبة النقر إلى الظهور المؤشر الأكثر قيمة من حيث ترتيب الكلمات المفتاحية، وتعتمد نسبة النقر إلى الظهور على عوامل عدة مثل قطاع أعمالك وكلماتك المفتاحية ومدى تنافسيتها. ويشير مفهوم “نسبة النقر إلى الظهور الطبيعية” إلى نسبة النقرات مقابل عدد مرات الظهور في صفحات نتائج محرك البحث، كما تبين نسبة النقر إلى الظهور النسبة المئوية للمستخدمين الذين يقومون بزيارة موقعك بعد مشاهدة إحدى صفحاتك في نتائج البحث الخاصة بهم. ويساعدك هذا المؤشر في قياس مدى ملاءمة محتوى موقعك وجاذبيته. ونفخر في شركة سفن جي ميديا بأن استراتيجية تحسين محركات البحث التي قمنا بتصميمها لتتناسب مع متطلبات عملائنا قد زادت من نسبة النقر إلى الظهور بصورة غير مسبوقة، وإليك مثال عن مرات الظهور ونسبة النقر إلى الظهور الخاصة بموقع شركتنا.

الروابط:

الروابط الخلفية هي تلك الروابط التي توجّه المستخدمين في صفحة ما على الإنترنت إلى صفحة أخرى ضمن النطاق ذاته، وهي مؤشر مهم لتحسين ترتيب موقعك على محرك البحث جوجل، كما أنها أحد الأسباب الهامة لإنشاء محتوى احترافي وجذاب. وتعد الروابط الخلفية عالية الجودة والملائمة هي تلك التي يتم الحصول عليها نتيجة إنشاء محتوى فريد يكتسب شعبية، وذلك وفقاً للنصيحة التي تقدمها إرشادات مشرفي المواقع من “جوجل”:

“أفضل طريقة لإقناع المواقع الإلكترونية الأخرى ببناء روابط عالية الجودة وثيقة الصلة بموقعك هو بناء محتوى فريد وملائم يستطيع اكتساب الشعبية بصورة طبيعية في مجتمع الإنترنت. إن إنشاء المحتوى الجيد يؤتي بثماره دائماً؛ فالروابط عادة ما تكون عبارة عن أصوات تُمنح بالاختيار، وكلما أنتجت محتوى أكثر فائدة، زادت فرصة شعبيته لدى شخص ما وقام بتوصيله إلى قرائه عبر رابطك”.

الطريقة المثلى للوصول إلى بيانات العملاء المتوقعين هي وضع أهداف مخصصة عبر أداة “جوجل أناليتكس”. يمكنك تحديد أهداف لعمليات الشراء عبر الإنترنت، ونموذج الاستفسارات، والاشتراكات في الرسائل الأخبارية عبر البريد الإلكتروني، وأي مهمة أخرى تمثّل إجراءً مهماً لشركتك. وبمجرد تحديد هذه الأهداف، يمكنك بسهولة مراقبة نسبة الزائرين الذين يتخذون كل إجراء من هذه الإجراءات – مما يساعد أعمالك على إحراز تقدم ملحوظ نحو تحقيق أهدافك.





Ссылка на источник